7 نصائح تجعل الطفل يحب مدرسته أكثر

تعاني كثير من الأسر مشكلة عدم تعود الطفل الذهاب إلى المدرسة خاصة في السنين الأولى لأنه لم يعتد على الإلتزام وتحمل المسئولية وهذا أول إختبار له، على الرغم من ذلك فلابد من التغلب على تلك المشكلة وعدم الإستسلام لرغبات الطفل حيث أنه لا يستطيع تقدير الأمور بالشكل الجيد ولا يفهم ما أهمية ذلك بالنسبة له، الآن وهنا يأتي الدور الأكبر الذي تقوم به الأم، وهنا نقدم لها تلك النصائح لكي تعود طفلها على الذهاب إلى المدرسة .

 

7 نصائح تجعل الطفل يحب مدرسته أكثر

 

1- النوم مبكراً

بداية لابد أن يتعود الطفل على النوم المبكر لما له من فوائد نعرفها جميعاً لأن الطفل يحتاج لينام بالقدر الكافي الساعات التي يحتاجها جسمه للنوم ولكن إن نام في وقت متأخر فهذا لا يمكنه من الإستمتاع بوقت النوم الكافي وسيؤثر ذلك عليه صباحاً ومن هنا يبدأ كره للمدرسة حيث أنها تحرمه من إكمال نومه .

 

2- نوم القيلولة

نوم القيلولة سلاح ذو حدين فإذا إستخدمناه بالشكل الصحيح أفاد الجسم إن لم يتم إستغلاله كان له الأثر السلب على الصحة النفسية والبدنية ، ومن المعروف أن معظم الأطفال تفضل أن تنام بعد العودة من المدرسة لذا يجب على الأم الا تمنعه من ذلك ولكن في نفس الوقت يجب أن توقظه في خلال 20 دقيقة فقط وألا تزيد مدة القيلولة عن ذلك حتى يستفيد منها الجسم.

 

3- تحضير أغراض المدرسة

عند بدء الدراسة يجب اصحطاب الأطفال أثناء شراء وتحضير الأغراض والأدوات المدرسية لأن ذلك سيشجعهم كثيراً ويجب أن نترك لهم مساحة كافية لاختيار ما يفضلوا من الأشكال والألوان المحببة لهم حتى يحب إستخدام تلك الأشياء .

 

4- إنجاز الواجبات المدرسية

يجب على الأم الجلوس مع طفلها لكي تساعده في الإنتهاء من واجباته المدرسية وتشجيعه بطرق مختلفة مثلاً أنه إذا قام بحل مسألة ما يأخذ مكافأة وحتى يشعر أن هناك أيضاً من يتعلم معه وليس هو وحده ، ولابد من متابعة مستواه العلمي بشكل دائم ومستمر حتى لا يشعر بأن زملائه أفضل منه ويبدأ في كره الذهاب للمدرسة .

 

5- ماذا فعل في يومه

على كل الآباء والأمهات أن يسألوا  طفلهم كيف كان يومه الدراسي لابد من التحدث إليه ومعرفه ما حدث له والمواقف التي تعرض لها وتقديم النصائح والإستشارات لكي يستفيد ويتعلم منها وكيف كان عليه أن يتصرف في تلك المواقف ، وتشجيعه في المواقف الإيجابية .

 

6- تنظيم الوقت

من الأشياء الهامة التي دائماً ما نؤكد عليها هو الإلتزام التام بتنظيم الوقت وتقسيم اليوم بشكل يقدم أكبر إستفادة ، وكما نؤكد على أهمية الدراسة فأيضاً من الهام جداً أن يتم تخصيص وقت للطفل للمرح واللعب حتى لا يشعر أن المدرسة تعوق إهتماماته وهواياته .

 

7- مراجعة هيئة التدريس

يجب متابعة الطفل في المدرسة بشكل دوري بسؤال هيئة التدريس والذهاب لهم والتحدث معهم حول مستوى الطفل التعليمي ومستوى الفهم والذكاء ووسلوكه وتصرفاته في المدرسة مع المدرسين والزملاء .

التعليقات مغلقة.