7 مغالطات شائعة حول الفضاء

عالم الفضاء الخارجي عالم شيق ملئ بالعجائب والأسرار التي يكتشفها علماء الفضاء يوماً بعد يوم، فالكواكب والنجوم والمجرات والأجسام المجاورة لهذا العالم كلها أشياء غريبة يحرص علماء الفلك والفضاء على اكتشاف أسرارها ولكن هناك بعض المعلومات التي انتشرت بين الناس بالرغم من كونها معلومات خاطئة سنسرد بعضها من خلال هذه المقالة ونؤكد ما هو صحيح منها.

 

7 مغالطات شائعة حول الفضاء

 

 القمر

أغلب من ينظر إلى القمر يظن بأن له وجهان وجه مضيء وهو الذي نراه على الأرض ووجه مظلم وهو الوجه الأخر للقمر وهو الوجه الذي لا نراه، ولكن هذه معلومة خاطئة وذلك ببساطة لأن القمر يدور بطريقة دوران معينة نرى من خلالها جميع أطوار القمر على مدار الشهر الهجري، والجدير بالذكر أن القمر لا يكتسب ضوئه إلا من خلال انعكاس أشعة الشمس.

 

 المسافات الفارغة بين النجوم والكواكب

هناك فكرة خاطئة انتشرت بين الناس أن الفضاء هو عبارة عن فراغ وهناك مسافات فارغة كبيرة بين الأجسام الموجودة فيه سواء كانت كواكب أو نجوم أو مجرات أو أي جسم موجود في الفضاء.

ولكن المعلومة الصحيحة تقول بأن المسافات المظلمة بين الأجسام الموجودة في الفضاء هي عبارة عن طاقة مظلمة تسببت في الاتساع الموجود في الكون كله.

 

حرارة الشمس

هناك من أخذ يكرر كثيراً في الآونة الأخيرة فكرة أن الشمس كل فترة تبعث درجات حرارة أعلى من السابقة لها إلى الأرض وأن الحرارة داخل الشمس ترتفع بطريقة مستمرة ولكن هذه المعلومة مغلوطة تمامًا.

فقد قام علماء الفضاء بمراقبة الشمس من عام 1843 ولمدة 150 عام وقد سجلوا التغيرات التي تحدث للشمس فاكتشفوا أن الحرارة داخل الشمس تمر بدورات عديدة فتبدأ في الانخفاض ثم ترتفع تدريجياً مرة أخرى وفي النهاية تنخفض مرة أخرى وتستمر هذه الدورة في الارتفاع والانخفاض، ومدة هذه الدورة 11 عام.

 

الانفجارات خارج كوكب الأرض

انتشر كثيراً في أفلام الخيال العلمي انفجارات تحدث لسفن الفضاء الخارجي  ينتج عنها تدمير لسفن أخرى والبعض أيضاً يعتقد بأن الانفجارات لا تحدث أصلًا في الفضاء نتيجة لعدم وجود غاز الأكسجين خارج الأرض .

هاتان المعلومتان خاطئتان تماماً فالصحيح أن الانفجار من الممكن أن يحدث داخل السفينة نفسها وبالتالي يندمج الأكسجين الذي بداخلها بغازات أخرى تتسبب في انفجارات أخرى ولكن تحدث في وقت أقل من الثانية لدرجة أنه لا يمكن ملاحظته.

 

هناك كواكب أخرى تصلح لحياة الإنسان

هناك الكثيرين ممن يظنون وجود حياه تصلح للبشرية على كواكب أخرى غير كوكب الأرض وإنه من السهولة الانتقال للعيش هناك ولكن الأمر ليس بهذه السهولة، فالوصول إلى هذه الكواكب لا يتوافر له وسائل مواصلات تكفي لهذه المسافات البعيدة فهي مسافات كبيرة جداً من كبر مسافتها تُقدر بالسنة الضوئية.

كما أنه لا تتوافر معلومات كافية عن الظروف الجوية داخ هذه الكواكب من حيث درجة الحرارة والغازات التي تتوافر على سطحها وهل هي صالحة للإنسان والكائنات الحية للعيش والاستقرار.

 

التقارب بين كوكبي الأرض والزهرة

يطلق البعض على كوكب الزهرة أنه توأم الأرض وبالرغم من ذلك فهذا لا يدل على تقارب كبير بين الكوكبين، فالزهرة حوله غلاف جوي سميك بشكل كبير كما أنه إلى الآن لم تصل أي سفينة فضاء على سطحه لتكتشف الحياه عليه وتقارنها بالحياة على الأرض.

 

سطح الشمس جهنم

الشمس نجم مضيء بل ومتوهج ولكن ليس معنى ذلك أنه يحترق كنار جهنم ولكن التفاعلات النووية التي تحدث على سطح الشمس هي ما تتنج عنها هذا التوهج الكبير

 

التعليقات مغلقة.