7 عظماء جلبهم المخرج العالمي “وودي آلان” إلي باريس

“منتصف الليل في باريس Midnight in Paris” أحد روائع المخرج العالمي “وودي آلان” من إخراجه وتأليفه، يضم عظماء كُثُر تركوا بصمة لا تنسى في تاريخ البشرية ولكنهم لأول مرة في حبكة درامية كوميدية ساحرة تدور أحداثها بمدينة النور باريس. أُنتج الفيلم في عام 2011 ونال عنه “آلان” أوسكار أفضل كتابة سيناريو أصلي. فدعنا نأخذ جولة مع نجوم الفيلم.

 

7 عظماء جلبهم وودي آلان إلى باريس

بابلو بيكاسو

رسام ونحات وفنان تشكيلي إسباني وأحد أشهر الفنانين في القرن العشرين وينسب إليه الفضل في تأسيس الحركة التكعيبية في الفن، وينتمي لتيار السيريالية، وما بعد الانطباعية. ومن أشهر أعماله ( غرنيكا، حياة ساكنة مع الجيتار، مقبرة تشارنيل)، وقام بدوره في الفيلم الممثل مارسيل دي فونزو Marcial Di Fonzo Bo.

 

مان راي

فنان أمريكي معاصر قضى معظم حياته المهنية في باريس. أسهم “راي” في حركتي الدادا والسيريالي ، كما قام بتقديم مجموعة متنوعة من الأعمال الرئيسية الإعلامية وبالرغم من ذلك فكان يرى نفسه رسامًا، وقد اشتهر في عالم الفن كونه أحد فناني الطليعية وهي الفن الغير معتاد ذات اللمسة الفانتازية العجيبة، حيث لم تحظ أعماله الفنية بتقديرٍ كبير أثناء حياته، باستثناء صوره الفوتوغرافية عن الأزياء وعارضاتها، وهي التي خلقت مكانته المرموقة في التاريخ، ولعب دوره الممثل توم كورديير.

 

ليو ستين

كاتب مسرحي نمساوي، ومؤلف عروض أوبرالية وأتجه لذلك في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وتعاون مع شركة “برودواي” العالمية في العديد من الأعمال. وقام بدوره الممثل لورنت كلاريت.

 

سيلفادور دالي

رسام إسباني خلط بين الجنون والعبقرية، يعد من أهم فناني القرن العشرين، وأحد أعلام المدرسة السريالية. تتميز أعماله الفنية التي بموضوعها وتشكيلاتها وغرابتها، اعتاد “دالي” أن يصدم المتلقي بشخصيته وكتاباته التي تصل حد اللامعقول والاضطراب النفسي. وتظهر شخصيته جلياً في جنون عظمته، وفي نرجسيته الشديدة. ولعب دوره الممثل أدريان برودي.

 

 

كول بورتر

ملحن و كاتب أغاني أمريكي معاصر، أثرى الحياة الفنية بمختلف المجالات حيث كان أيضاً كاتب مسرحي، وموسيقي، وعازف بيانو،  ويعد أحد أهم المؤلفين الموسيقيين بالقرن العشرين، وتحمل أحد نجوم ممشى هوليود الشهير اسمه مخلدةً إياه في تاريخ الموسيقى. وقام بدوره الممثل يفيس هيك.

 

لويس بونويل

أحد أهم المخرجين المعاصرين في تاريخ السينما، إسباني الأصل، لكنه عمل في المكسيك، وفرنسا، ووالولايات المتحدة، تعاون مع الفنان سلفادور دالي لإنتاج أهم أعماله وهو فيلم “كلب أندلسي”، كما حاز جائزة أوسكار عن فيلمه “سحر االبرجوازية الخفي” كأفضل فيلم بلغة أجنبية، ولعب دوره الممثل أدريان ديفان.

 

زيلدا فيتزجيرالد

رمز الارستقراطية الأمريكية في العشرينات، وهي روائية أمريكية وزوجة الكاتب فرنسيس سكوت فيتزجيرالد الذي أطلق عليها لقب أول أمريكية تتبع أسلوب “الفلابر”؛ وهو أسلوب الحياة الأرستقراطية من حيث المظهر والشخصية. وكان الزوجين أحد نجوم الأدب في تلك الفترة. ولعبت دورها الممثلة أليسون بيل، كما لعب دور الزوج الممثل توم هيدلستون.

التعليقات مغلقة.