7 شخصيات أسطورية مرعبة، أبرزهم “النداهة” و “أمنا الغولة”

تربينا قديماً على شخصيات أسطورية وخرافات مرعبة كثيرة، ربما كان استخدامها في الغالب من قبل الأمهات مبرراً من وجهة نظرهم، وذلك كي يسكتوا أبنائهم ويجعلوهم طوع أمرهم، لكن تلك الحكايا والشخصيات تركت أثراً كبيراً في نفوسنا جعلنا نتواقهم إلى الآن، لا ندري إن كان هذا سلوكاً صحيحاً للتربية أم لا، لكنه على الأقل وفر لنا نحن الصغار فرصة ما لمعرفة أن هناك شيئاً ما سيئاً في الحياة يجب توقيه، عكس أولئك الأطفال الذين يحجبون عن كل المؤثرات الخطرة ووجه الحياة السيء، ثم يشبوا كباراً ليصطدموا بكثير من المفاجأت السيئة التي أبداً ما كانوا يتوقعونها في هذه الحياة، لذا فمن وجهة نظر ترى الجيد، كان الأمر تحصينا لنا من مفاجأت سيئة ما قادمة،

 

ونحن معكم في هذا التقرير لنعود بالذاكرة سنين كثيرة ونستعرض معكم أهم الشخصيات الخرافية التي اشتركنا جميعاً في التأثر بها.

 

1- أمنا الغولة

تطالعنا أمنا الغولة كشخصية لسيدة كبيرة السن تطوف الأرجاء ليلاً لتأكل الأطفال وذلك بعد أن تتحول إلى غول بعين واحدة، لطالما ارتبط اسمها كذلك بقصة الشاطر حسن وست الحسن والجمال والتي فرقت بينهما وكادت تفتك بهما، تأثرنا كثيراً بقصتها وأصبحت أمنا الغولة مصدر تهديد يردعنا ويجعلنا دوماً نمتثل لأمهاتنا.

 

2- النداهة

أسطورة مصرية ريفية شاهدناها كثيراً في الأفلام العربية، حتى أن هناك فيلماً يحمل اسمها، تم تداول قصتها كثيراً في أوساطنا قديماً، وهي عبارة عن “جنية” تختار أحد الناس لتناديه بصوتها المسحور ومن ثم يتتبع صوتها دون أن يشعر، وينتهي ببه الأمر إلى شيء سيء غالبا من قبيل النهر المظلم الذي تسكنه تلك الجنيات.

 

3- أبو رجل مسلوخة

الشخصية الأكثر رعباً في عالم الطفولة، ما إن يتبادر اسمه إلى أسماعنا حتى نلتزم بيوتنا ولا نخرج، خوفاً من أن يصادفنا أو أن يفتك بنا، وهو رجل ذو ساق مشوهة متآكلة، يركض في الشارع خلف كل طفل لا يمتثل لأوامر أمه أو يطيعها، ومن ثم يعذبه كثيراً وكثيراً.

 

4- القطة السوداء

هي ليست قطة في الغالب، بل هي جن متخفي في هذه الهيئة لذا عليك ألا تؤذيها، خصوصاً بالليل حتى لا يؤذيك، هكذا كان الاعتقاد وربما ما زال كذلك حتى الآن.

 

5- الشمامة

هي جنية متخصصة في شم أفواه الأطفال قبل نومهم، وهي تتسلط بالإيذاء على أولئك الأطفال الذين لا يهتمون بتنظيف أسنانهم.

 

6- الجن صاحب العيون الزجاجية

هي أسطورة كذلك كانت تستخدم لتطويع الأطفال من أجل إطاعة أمهاتهم،  والاسم يشرح صورته المتوقع أن يكون عليها.

 

7- السلعوة

هو كائن خرافي مصري، كثر ذكر اسمه في كثير من المناسبات، حتى امتد اسمه للإعلام وأجريت حوله كثير من التحقيقات، واتهم بكثير من عمليات الفتك والقتل، كثر تداوله ذكره في المناطق النائية والصحراوية المحاذية لصعيد مصر، وهو كائن فتاك خليط بين الذئب والكلب والثعلب، يدق بابك كإنسان عادي، تفتح الباب ليبدأ الالتهام.

التعليقات مغلقة.