7 حقائق حول ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية

يسمع الكثير منا العديد من العبارات التي تدور في نطاق الاحتباس الحراري وما يصاحبها من تغييرات مناخية تضر بالبيئة، إلى جانب اتساع ثقب الأوزون الذي يتسبب في تسريب الكثير من الإشعاعات الضارة المنبعثة من أشعة الشمس مثل الأشعة فوق البنفسجية والعديد من الغازات الخطيرة التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان، حيث يعد الاحتباس الحراري من أخطر الظواهر التي ضربت الكرة الأرضية على مدار العديد من الأعوام، والتي تؤدي إلى الزيادة المستمرة في درجات الحرارة، وأصبحت فترات الصيف أطول بكثير من فترات الشتاء.

 

7 حقائق عن حول ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية

التأثير على أحوال الطقس

انتشرت مؤخراً الكثير من الحوادث التي تنتج عن الارتفاع المستمر في درجات الحرارة مما يتسبب في حدوث العديد من الحرائق التي راح ضحيتها ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء الكرة الأرضية، فقد شهد العالم وقوع حوالي 600.000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم بسبب التأثر بحالة الطقس الناتج عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

 

انقراض الحيوانات

تؤثر ظاهرة الاحتباس الحراري بشكل كبير في ذوبان البحار والأنهار الثلجية، حيث من المتوقع ذوبان البحار الثلجية في المنطقة القطبية الشمالية خلال الأعوام القادمة، الأمر الذي يهدد حياة الكثير من حيوانات هذه المناطق الباردة بالانقراض نتيجة ذوبان الجليد في المناطق القطبية بسبب درجات الحرارة المرتفعة.

 

جفاف الأراضي الزراعية

أدت ارتفاع درجات الحرارة بشكل مستمر إلى ارتفاع نسبة الرطوبة في العديد من مناطق العالم، ونتج عن ذلك تهديد أكثر من 99% من أراضي ولاية كاليفورنيا بالجفاف، نتيجة قلة المياه والتعرض للحرارة المستمرة.

 

انتشار غاز ثاني أكسيد الكربون

تأخذ الولايات المتحدة الأمريكية على عاتقها نصيب الأسد في إنتاج كميات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري، والتي من أهمها غاز ثاني أكسيد الكربون، والذي يصعب على المحيطات امتصاصه نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري، مما يؤدي إلى انتشاره في الجو والتأثير على صحة الكثيرين.

 

السبب الرئيسي وراء ظاهرة الاحتباس الحراري

يعد العامل البشري السبب الأول لحدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، أخطر الظواهر على الإطلاق، نتيجة العديد من السلوكيات الخاطئة التي يتبعهًا في استخداماته وحياته اليومية، لذا وجب عليه بذل الكثير من الجهد لمحاولة التقليل من انبعاثات الغازات الضارة، وذلك لتقليل المخاطر الناتجة وحماية الأجيال القادمة.

 

غاز الميثان

تلجأ العديد من الدول إلى تخمر المواد العضوية من قبل البكتيريا الموجودة في الأجهزة الهضمية لبعض الحيوانات كالأبقار والخراف والماعز والجاموس، وذلك لإنتاج غاز الميثان الذي يعد من أخطر الأسباب التي تزيد من عملية الاحتباس الحراري.

 

تشريد سكان المناطق الساحلية

تؤثر ظاهرة الاحتباس الحراري على حياة الكثيرين من سكان المدن الساحلية، حيث تهدد أكثر من 100 مليون شخص بالتشريد نتيجة ارتفاع درجات الحرارة والتقلبات المناخية، هذا بالإضافة إلى دورها الكبير في ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحاصيل الزراعية التي تتأثر بشكل سلبي بحالة الطقس.

التعليقات مغلقة.