7 جمل لا تقولها في مقابلات التوظيف وإلا!

في مقابلات التوظيف يجب أن تكون على وعي كبير بكل صغيرة وكبيرة أثناء حديثك مع المسئول لأن هذا الأمر يُحدد مدى قبولك في المؤسسة أو الشركة قبل انضمامك لها، ويُقدم لكم «سبعات» كبسولة سريعة للتعرف أكثر على المحظورات التي يجب الابتعاد عنها خلال هذه النوعية من المقابلات.

 

7 جمل لا تقولها في مقابلات التوظيف

الاعتذار عن التأخير

من الأكثر الأخطاء التي يقع فيها المتقدمون إلى الوظائف عي الاعتذار عن التأخير.. لا تُقدم اعتذارًا وإياك أن تتأخر عزيزي لأن احترام المواعيد بالنسبة لمن يُجري معك الانترفيو سيُشكل فارقاً كبيراً في قبولك.

 

التعرف على مدة المقابلة

لا تكن سازجاً وتسأل عن مدة المقابلة قبل أن تُجريها لأن ذلك يعني أنك مشغول في شئ آخر وصبرك قليل وهذا لا يُفضله صاحب أي عمل  بل يجب أن تتحلى بالذكاء وتتحدث بأريحية ولا تنظر في ساعتك طوال الوقت وحاول بقدر الإمكان أن تتفرغ في يوم المقابلة ولا تُشغل نفسك بأي أمر آخر.

 

الحديث عن نفسك

لا تعتقد أنك ذاهب إلى مكان العمل لإجراء مقابلة رتيبة تقول فيها معلومات روتينية، ومن أكثر الجمل التي يجب أن تتجنبها هي التعريف بنفسك لأنه ببساطه سيرتك الذاتية على المكتب وينظر إليها من يُجري معك الانترفيو، ولا تتوتر أو تكن قلقاً أثناء الحديث عن نفسك بل تكلم بأريحية شديدة.

 

عدم معرفة تفاصيل العمل

سبعات ينصحك بألا تذهب إلى أي عمل دون أن تتعرف على تفاصيل الوظيفة جيداً من الإعلان أو موقع الشركة لان ذلك يعني كونك مهتم بأن تنضم إلى فريق العمل ويُزيد ذلك من فرصتك في الالتحاق بالعمل، وإضا كنت ذاهب إلى شكرة كبيرة فإن أعمالها معروفة وبالتالي لا تسأل عن نشاطات الشركة حتى لا تظهر وكأنك في عالم موازٍ آخر.

 

الحديث السلبي عن مجال الدراسة

إياك وأن تقل أن مجال دراستك لم يكن على ما يرام بالنسبة لأنك لأن أحد أخطر الجمل التي تُعطي إشارة سلبية لمن يُجري معك الإنترفيو هي: لم أكن أحب مجال دراستي لذلك تجنب أن تقولها تماماً لأن ذلك سيوحي بأنك لم تكن على قدر المسئولية عند اختيار مجال دراستك من الأساس.

 

لا تُثير الشفقة

لا تستخدم الإنسانيات في مصل هذه الأمور فهناك خطأ فادح يقع فيه الكثيرون وهو قول: نعم أرجو أنا محتاج إلى هذه الوظيفة نظراً لحالتي المادية و و و وإلخ.. يا عزيزي مثل هذه الأمور لن تُفيد في شئ  فصاحب العمل يبحث عن ما يُعطيه دفعة وقوة في الوظيفة الجديدة وليس من يُثير الشفقة حتى ينول المُراد!.

 

الحديث عن الرئيس السابق

لا تذهب إلى مقابلة عمل وتتحدث عن رئيس السابق وكفاءته لا بالسلب ولا بالإيجاب وانس ذلك الأمر حتى تُحقق رصيداً جيدًا عند الشخص الذي يُجري معك الإنترفيو.. كن دائماً موضوعي عند الإجابة على الأسئلة مثل: لماذا تركت العمل السابق؟ ما هي مهاراتك؟ ما الذي ستُضيفه لنا؟.

التعليقات مغلقة.