7 أسرار لم تعرفها عن والدتك

نحن لا نحتاج توضيح فضل الأم على أبنائها فالكل يعلم فضل أمه عليه، ولكن إذا ما حاولنا رد الجميل للأم لن نستطيع فعل ذلك بالطبع ولكن علينا فقط أن نحسن لأمهاتنا كما وصانا النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” وكما أمرنا الله “عز وجل” ، تفعل الأم الكثير من أجلنا ولكننا لا نعلم كل ما تفعله الأم من أجلنا فنحن الآن بصدد عرض بعض تلك الأشياء والأسرار التي كانت وما زالت تفعلها الأم من أجلنا .

 

7 أسرار لم تعرفها عن والدتك

بكت كثيراً بسببك

دائماً ما تظهر الأم فرحتها أمام أولادها ولكنها تبكي كثيراً بسببهم دون أن يشعر بها أحد، فإحرص دائماً على رضاها وإعمل بقول الله تعالى “ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما” ، ربما تقول لها كلمة دون أن تلقي لها بالاً ولكنها كانت قاسية جداً عليها فلعلك تكون السبب في باكاء أمك دون أن تشعر .

 

تحرم نفسها مما تحتاج

بالفعل أمك تحرم نفسها في الأشياء التي تحتاج إليها أنت لأنها تفضلك أنت عن نفسها فالشخص الوحيد الذي يحرم نفسه من الشئ أياً كان قيمته ليعطيه لإبنه هي الأم فقط ولا أحد غيرها .

 

تعلم أنك تحب إمرأتك أكتر منها

دائماً ما تشعر كل أم إبتعاد إبنها عنها عندما يبدأ قلبه في حب إحدى الفتيات أو عندما يقوم بخطبتها فهو يحبها أكثر من والدته إلى أن يتزوج فيظل يحب زوجته كثيراً وقد تكون الزوجة سبباً في مشاكل عديدة نسمع كثيراً عنها بين الإبن وأمه ولكن ومع كل هذا تظل الأم تحب إبنها أكثر من حبه لها بل وأكثر من حب حبيبته نفسها له .

 

تراقبك كثيراً

لا تسيئ الظن فأمك لا تراقب إلا كي تطمئن عليك، فهي التي كانت تراقبك وأنت مستغرق في النوم لكي تطمئن عليك ليس هذا ما كنت تشاهده في الأفلام ولكنها الحقيقة التي قد ننساها جميعاً .

 

سبب إحترام الناس

الكثير من أقاربك يقدموا لك الإحترام وأنت في نظرهم ذو قيمة كبيرة وعظيمة بسبب كلام والدتك عندما تحدثهم عنك، ودائماً ما تحاول أن تعلي من شأنك أمام كل البشر، أقربائك كانو أو حتى أصدقاءك والغرباء عنك.

 

لا تنتظر مقابل

رغم الكثير من الأشياء التي تقدمها لنا أمهاتنا وستظل تقدمها لنا طوال العمر إلا أنها لا تنتظر مقابل، فهي تفضل أن تراك سعيداً، بصحة جيدة، وتمارس حياتك الطبيعية، وسوف تبقى تقدم ما تستطيع أن تقدمه لك دائماً.

 

هي سبب سعادتك

أمك هي سبب كل شئ مفرح في حياتك ومهما تقدم لها لن توفيها حقها، هي مستعدة أن تفعل أكثر من ذلك ملايين المرات ولن تكون في ضيق من هذا بل هذا سر سعادتها.

التعليقات مغلقة.