7 أسباب عالم مارفل السينمائي – Marvels

إذا كنت من محبيي عالم القصص المصورة (الكوميكس) فتلك القصص كانت مكررة وضعيفة المحتوى ولكن مع التقدم والتكنولوجيا في عالم السينما اصبحت هذه القصص ذات محتوى ومعنى جيد، نبدأها معا بثلاثية  Batman Begins نجحت هذه السلسلة من الأفلام في تقديم أكثر الأبطال شعبية بصورة جادة وجذابة تناسب الطبيعة الظلامية للشخصية ومع ذلك قدمت أستوديوهات مارفل سلسلة من الأفلام المترابطة والمثيرة والتي كسبت قاعدة جماهيرية كبيرة جدا، بدأ ذلك من فيلم Iron man في 2008م وأصبح الجميع ينظر الي عالم مارفل بعين الأهتمام والترقب لكل ماهو جديد وهناك سبعة اسباب وراء نجاح مارفل نستعرضها معكم فيما يلي.

 

7 أسباب عالم مارفل السينمائي – Marvels

– اختيار الممثل المناسب

لم ينجح الكثير من الممثلين بالتكيف مع طبيعة أفلام الكوميكس، وقد نجحت شركة مارفل في تجاوز هذا الاختلاف باختيار ممثلين استطاعوا توظيف قدراتهم للتماشي داخل عوالم الشخصيات التي لعبوها ، حيث كانت مقاربة وتكيف الممثلين مع شخصياتهم في أغلب الحالات مقنعة وناجحة جدا مثال علي ذلك ادوارد نورتون في فيلم The Incredible Hulk، وروبرت داوني جونيور في أفلام Iron man ، وكريس هيمسورث في فيلم Thor ، و كريس ايفانس في دور Captain America ، وهذه النجاحات المتتالية في الأدوار مع التقديم المقنع للشخصيات جعلت الكثير من الممثلين أكثر رغبة واهتماما في لعب دور لأفلام الكوميكس.

 

– قصص أكثر نضجا وتعقيدا

المفهوم الشائع عن أفلام الكوميكس أنها موجهه للأطفال، وكان على مارفل أبعاد هذه الفكرة الشائعة كي تستطيع تقديم أفلامها لشريحة أكبر وأوسع، وهذا مافعلته الشركة من قصص غير بسيطة تحترم وتتحدى أحيانا عقل المشاهد ، وأيضا أضافت مارفل أبعاد مختلفة لقصصها عن طريق تقديم شخصيات أكثر جدية وظلامية أحيانا كي تستطيع الأبتعاد عن السطحية في الطرح والتكرار.

 

– عالم متسع ومترابط

نجحت شركة مارفل في أبقاء محبي أفلامها متابعين ومهتمين من خلال تأسيسها لعوالمها المختلفة والمترابطة في قصصها وشخصياتها مما أتاح أضافة أحداث وأبعاد مثيرة لقصصها وتنمية الشخصيات الموجودة في هذه العوالم علي المدي الطويل فأصبحت هذه الشخصيات أكثر واقعية وأكثر أثارة للاهتمام، وفي المقابل عانت من بعض الصعوبات القانونية بين استوديو fox واستوديو sony ولكن اتفاق كل من مارفل وسوني سوف يأتي بأخبار ايجابية كبيرة.

 

– المؤثرات البصرية

نجحت شركة مارفل في أحداث ثورة في عالم المؤثرات البصرية من خلال بناء عوالم بديعة غيرت الكثير من المفاهيم بل وأدهشت الجميع وجعلت العامل البصري من أهم وأكبر أيجابياتها بل وهو أفضل مافي هذه الأفلام.

 

– اختيار القصة المناسبة

كان على مارفل لكي تنجح في بناء عالمها السينمائي أن تقوم ببنائه علي قصص مثيرة ومتوازنة تناسب الطبيعة المقيدة بعض الشيء للسينما مقارنة بعالم مفتوح كالكوميكس.

 

– التخطيط طويل المدى

كانت أفلام الأبطال الخارقين عبارة عن فيلم واحد أو سلسلة غير مترابطة من الأفلام لم تجذب اهتمام المشاهدين كثيرا، ولكن مارفل لم تقع في هذه المشكلة نتيجة لمخططها الطويل والمتوازن الذي كان على شكل مراحل وأصبحت الشركة أكثر نجاحا علي الصعيدين المالي والروائي.

 

– شخصيات مقنعة

استطاعت مارفل النجاح في نقل شخصيات الأبطال الخارقين من الكوميكس الي عين المشاهد وجعلها قريبة منه وبصورة متوازنة وواقعية دون جعلها منفصلة عن الكوميكس، ودون تقديمها بطريقة مملة وسطحية، ومن هذه الشخصيات شخصية tony stark وأيضا loki وهما شخصيات مختلفة تمام الأختلاف عن بعضها البعض.

التعليقات مغلقة.