7 أساطير عن فراعنة الحضارة المصرية القديمة

تمتلك الحضارة المصرية القديمة العديد من الروايات والأساطير التي تُدرس في كتب التاريخ وتدخل ضمن موسوعات الغرائب والعجائب في الكثير من العلوم مثل التحنيط، وحتى يومنا هذا لا نعرف حكايات هذه الأسرار ومنها الكثير من البنايات المميزة مثل الأهرامات الثلاثة والمعابد والآثار الأخرى، ويستعرض «سبعات» بعض الأساطير عن الفراعنة المصريين.

ومن هؤلاء الفراعنة: الملك سيسوستريس – حتشبسوت – بيبي الثاني – رمسيس الثاني – أخناتون – أماسيس – أكتيسانيس.

7 أساطير عن فراعنة الحضارة المصرية القديمة

الملك سيسوستريس

الأسطورة تقول أن ابن هذا الملك ويُدعى فيروس  أُصيب بمرض العمى بعد أن تعرض للعنة في صغره (حسب الرواية المعروفة) إلا أنه شُفى نهائياً من العمى بعد أن قام بغسل وجهه بمياه البول ما جعل المصريون القدماء يهتمون باستخدامات ماء البول الطبية.

 

لحية حتشبسوت

الملكة حتشبسوت من أبرز النساء اللاتي حكمن مصر في العصور القديمة وهناك الكثير من القصص عنها، وبما أنها امرأة أرادت أن تُضيف لها مظهر القوة مقارنة بالرجال الذين حكموا مصر ما جعلها تُقرر تركيب لحية صناعية حتى تبدو وكأنها قوية بشكل كبير.

 

الملك بيبي الثاني

Baby لأن عمره وقت الجلوس على الكرسي 6 سنوات فقط! وتولى حكم الإمبراطورية المصرية القديمة في سن مبكرة للغاية وكان يُعرف عنه أنه مُدللاً للغاية نظراً لصغر سنه ولا تتسائل عزيزي عن كيفية اتخاذ القرارات في عهده ولكنه كان عو من في سُدة الحكم دون منازع!.

 

رمسيس الثاني

مات وهو في عمر الـ 100، وجلس على عرش مصر لمدة طويلة للغاية وصلت إلى حوالي 90 عام، ومن الأساطير التي تُقال عن رمسيس الثاني ويرصدها لكم سبعات أنه طان يمتلك أكثر من 100 طفل أولاده من 9 زوجات.

 

الملك أخناتون

من حكام مصر القدماء الذين عُرفوا بالقسوة المُفرطة كما أجبر الكثير من العمال على تشييد مدينة جديد على الرغم من سوء الظروف، وبالفعل مات عدد ضخم منهم إلا أنه لم يتوقف عن ما يُريد بل كسر عظام الجثث من أجل استخدامها كقواعد للمدينة التي تم بناؤها ما جعله من الحكام الأكثر وحشية في تاريخ مصر القديمة.

 

الملك أماسيس

هو الملك أحمس الثاني الذي عُرف بشراسته أثناء توليه حكم الإمبراطورية المصرية القدمية وعُرف بحبه للسرقة حيث قام بسرقة الكثير من الأغراض من منازل أصحابه كما كان لديه حجة قوية في إقناعهم بأن هذه الأغراض لا يملكوها أساساً، وأغرب ما عُرف أنه بُعث ذات يوم إلى المتمردين على الملك فوجدهم أقوياء للغاية فقرر قيادتهم ضد الملك.

 

الملك أكتيسانيس

من أكثر الحكام المصريين القدما قسوة ولم يجلس على العرش وقتاً طويلاً وتم الإطاحة به بعد أن قرر إخراج حكم عجيب على من يقوموا بارتكاب الجرائم على أن تكون عقوبتهم قطع أنوفهم.

التعليقات مغلقة.