5 نقاط أدت إلى غياب إيطاليا عن المونديال

في كارثة كروية لم تحدث منذ ستون عاماً ودع منتخب الأتزوري كأس العالم في سابقة مؤسفة شهدها العالم أسره حيث لم يستطع المنتخب الكبير تخطي التصفيات المؤهلة لكأس العالم حيث خسرت ذهاباً من السويد 0-1، وأيضاً خسرت إياباً دون إحراز أي أهداف تشفع لها هذا الإخفاق الكبير، كل هذا حدث تحت قيادة المدرب الذي لاقى العديد من الإنتقادات والذي أطاح بمجهودات المدرب السابق أنطونيو كونتي كما وصفت الصحافة الإيطالية تلك الفترة بأنها أيام سوداء في تاريخ الكرة الإيطالية، ونحن اليوم بصدد تحديد نقاط الضعف والأسباب التي أدت لهذا الأداء الباهت لهؤلاء النخبة من اللاعبين والنجوم في صفوف المنتخب الإيطالي .

 

5 نقاط أدت إلى غياب إيطاليا عن المونديال

 

1- طريقةاللعب

هناك العديد من علامات الإستفهام التي وجهها الجماهير لطريقة اللعب التي إتبعها المدرب في الفترة الأخير والتي كانت من أهم الأسباب التي ساعدت في خروج الفريق من التصفيات وعدم التأهل لكأس العالم في روسيا 2018 والذي كان قد أصر على اللعب بطرق لا تتناسب مع العديد من النجوم والمواهب الموجودة في صفوف المنتخب الإيطالي .

 

2- العناد الواضح

ظهر هذا واضحاً عندما أصر المدرب على عدم تنفيذ ما يطلبه الجماهير بل والمحللين الفنيين الذي قدموا العديد من النصائح، ولكنه ضرب بها عرض الحائط ولم يعيرها أي إهتمام، ليس هذا فقط بل شارك لاعبيين في أماكن غير المخصصة لهم دون أي إستفادة من هؤلاء النجوم.

 

3- عدم الثقة في المدرب

ظهرت العديد من المواقف التي أوضحت عدم ثقة اللاعبين والجهاز الفني في المدرب، أيضاً عدم الإيمان في إمكانياته ولكن دون جدوى، وظهرت العديد من القرارت الغريبة والعجيبة في نفس الوقت للمدرب الذي كان يطلب من اللاعبين اللعب في غير مراكزهم بل وكان يجري التغييرات على عكس ما هو مطلوب من المباراة وعلى عكس ما هو متوقع تماماً .

 

4- المشاكل الدفاعية

ظهرت العديد من المشاكل الدفاعية في صفوف الفريق وكان لها الأثر السلبي على نتائج الفريق وقد ساهمت أيضاً في الخروج من التصفيات المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018، حيث إستقبل المنتخب ثناني أهداف أثناء مشواره بالتصفيات خلال عشر مباريات متتالية كما ظهر اللاعب “ليوناردو بونوتشي” في أقل مستوى له لعدة أسباب أهما عدم المشاركة مع فريقه في العديد من المباريات .

 

5- أنشيلوتي

بعد الخسارة الأولى من منتخب السويد ظهرت العديد من الأقاويل والإقتراحات التي طالبت بتولي “أنشيلوتي” قيادة المنتخب وخاصة بعد الرحيل والإقالة من باريرن ميونخ الألماني، وبعد مناداة وسائل الإعلام بهذا المطلب بدأت الثقة في المدرب الحالي تنعدم تماماً مما كان له الأثر السلبي على أداء الفريق وعلى إستجابة اللاعبين لتعليمات المدير الفني  الحالي .

التعليقات مغلقة.