5 أشخاص ماتوا بطرق غامضة تعرف عليها

العديد من المهن التي تعمل تحت غطاء من الغموض، وهو ما يحدث في مهنة الطب الشرعي فمهمة الطبيب الشرعي هو معرفة الأسباب التي أدت إلى وفاة الشخص كي تفيد في الوصول إلى مرتكبي الجرائم من خلال سلسلة من التحقيقات التي تجريها الجهات المسئولة عن ذلك وسرعان ما يتعرفون على الكثير من المعلومات من خلال الطب الشرعي الذي يوضح اسباب وطرق الوفاة ، ولكن هناك بعض الحالات الغامضة حول العالم التي لم يعرف سبها حتى الآن وسنعرض عليكم بعض تلك الحالات التي بها العديد من التساؤلات والغموض الذي لم يكتشف بعد .

 

5 أشخاص ماتوا بطرق غامضة تعرف عليها

 

رجل توفى بسرطان الرحم

بعد أن بلغ عمره 37 عاماً وقد إحتاج للتبرع بكلى جديدة “فنسنت ليو” الذي وجد متبرع له في عام 2002 لإحدى السيدات والتي كانت مصابة بسرطان الرحم وبعد إجراء الكشوف والتحاليل الطبية لم يكتشف الأطباء ذلك ولا يوجد أي أورام بالكلى وكان السرطان في الرحم فلما إكتشف ذلك الأمر أخبروه الأطباء بأنه لا توجد هناك أي إحتمالية لإنتقال المرض إلا بنسبة ضعيفة للغاية ولكن عندما توفى في شهر سبتمبر من نفس العام وبعد تحقق الأطباء من ذلك الأمر وجدوا أنه قد مات بسرطان الرحم رغم أن الرحم لم يكن موجوداً .

 

كثرة الحديد بالجسم

هذا الرجل الذى توفى في الخمسينات والذي كان يعاني من داء الاصطباغ الدموي الوراثي وهو المرض النادر الحدوث والذي يتصف بأنه من الأمراض الذي لا يتم التغلب عليه بسهولة مثل أمراض الكبد والدوالي حيث يعمل هذا المرض على إمتصاص الحديد بكميات كبيرة تزيد عن حاجة الجسم مما يؤدي إلى الوفاة وهذا الذي حدث بالفعل لهذا الشخص عندما إنفجرت الأوردة وحدث نزيف حاد أدى إلى وفاته .

 

الموت شنقاً

كثيراً ما نسمع عن الموت شنقاً ولكن هل سمعنا عن أن يموت أحد الأشخاص وتنفصل جسده عن رأسه بالطبع لا ، ولكن هذا ما حدث عندما قام أحد الأفراد بشنق نفسه ولكن عندما حضر الطبيب وجد الجسد ملقى على الأرض ولم يجد الرأس هذا ما إضطره لكي يسأل الجيران عما كانت الرأس قد وقعت عندهم أم لا .

 

السيدة المميتة

تلك السيدة والتي كانت مصابة بالسرطان وعند محاولة إسعافها من الطاقم الطبي حدث أمر غريب للغاية حيث أن جميع أفراد الطاقم الطبي قد شعروا جميعهم بالدوار وضيق التنفس وزادت الأعراض لأكثر من هذا حيث ذكر أن المريضة والتي تدعى غلوريا راميريز كان جسدها يفرز مادة زيتة غير معروف سببها .

 

أصيب بطلقة ومات بعدها بـ 30 عاماً

بعد نشوب إحدى المشاجرات تم إطلاق الأعيرة النارية إلا أنه قد أصيب أحد الأشخاص بطلق ناري وبعد التوجه مباشرة إلى المستشفى تم إخراج الطلقة من جسده، لكن تبقى جزء من الشظايا داخل جسم هذا الشخص، إلى أنها وصلت إلى قلبه بعد ثلاثون عاماً ليموت بسببها.

التعليقات مغلقة.