تعرف على أبطال أصعب 7 مشاهد في تاريخ كرة القدم

من قال إنها مجرد لعبة شعبية فحسب! كرة القدم تتخطى كل حدود أي رياضة فردية أو جماعية أخرى نظرًا للأحداث الدراماتيكية التي يعيشها نجومها باستمرار والمشجعين أيضًا وكانت آخرها منذ أيام بوداع ملك روما فرانشيسكو توتي بعد 25 عام من العطاء مع الذئاب، الكثير من المشاعر والعواطف تجدها في عالم الساحرة المستديرة ويصل الأمر إلى حد الإنكسار والحزن والبكاء الهيستيري لبعض النجوم ليبقى المشهد خالدًا في الأذهان على مدار سنوت طويلة تتوارثه الأجيال المتعاقبة.

مؤخرًا عشنا أحد اللحظات الصعبة في عالم كرة القدم وكان بطلها لاعب إيطالي في صفوف روما يعرفه المحب والعاشق للكرة الإيطالية والعالمية هو توتي «الوفي» الذي نجح في الحصول على حب جماهير إيطاليا بالكامل و وأعلن اعتزاله في مباراة الفريق الأخيرة بالدوري وسط مشاهد من البكاء والتعاطف.

 

«سبعات» يستعرض لكم 7 أصعب مشاهد في تاريخ كرة القدم وأبطالها وكواليسها:

توتي يحظى بحب الأعداء!

في الكرة الإيطالية معروف أن الجماهير وروابط اتحاد التشجيع تحظى بجماهيرية كبيرة تصل إلى حد درجة العداوة من جماهير الخصوم ومن المعروف أن لاتسيو هو الجار اللدود لروما إلا أنهم رفعوا شعارًا في أحد مباريات فريقهم يُوجهون الشكر والاحترام إلى ملك روما توتي على كل ما قدمه في مسيرته الكروية.

 

جيرارد ومشهد الهزيمة من البلوز

البلوز المرعب والخطير في عام 2014 بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني الحالي لفريق مانشيستر يونايتد والسابق لتشيلسي، نجح في الفوز ببطولة الدوري الإنجليزي – البريميرليج الأصعب في العالم ولكن ساعده في ذلك جيرارد بعد أن هُزم الليفر من تشيلسي  بخطأ أفقد فريقع المنافسة على لقب الدوري ودخل في نوبة من البكاء.

 

رودريجيز ومونديال 2014

تلتفت أنظار العالم إلى بطولة كأس العالم والتي تنعقد كل 4 سنوات ويتجمع فيها أفضل منتخبات كرة القدم في العالم ويسعى الجميع للمنافسة والوصول إلى أدوار متقدمه، في عام 2014، المونديال السابق مباشرة، خرج منتخب كولومبيا على يد منتخب البرازيل ولم يتمالك خاميس رودريجيز، اللاعب الحالي لفريق ريال مدريد الإسباني، نفسه وبكى ووقف بجانب لاعب السامبا ديفيد لويز ليُواسيه.

 

لويز وهزيمة البرازيل

من منا ينسى المباراة التاريخية بين منتخبي البرازيل وألمانيا في مونديال 2014، والتي لم يُشارك فيها نيمار دا سيلفا بسبب الإصابة والعودة إلى بلاده لتلقي العلاج، وانتهت بنتيجة كبيرة 7-1 لصالح الماكينات الألمانية وبكى بعد انتهاء المباراة ديفيد لويز وتياجو سيلفا.

 

إيكر كاسياس يبكي

من اللحظات الصعبة أيضًا في تاريخ كرة القدم كانت من نصيب إيكر كاسياس، حارس المرمى السابق لفريق ريال مدريد الإسباني، حينما أعلن في مؤتمر رحيله عن الميرينجي متجهًا إلى الدوري البرتغالي تاركًا مكانه للكوستاريكي كيلور نافاس.

 

بيرلو يبكي

ولم يتمالك بيرلو نفسه أمام الكاميرات وأنظار العالم بعد أن هُزم فريقه يوفنتوس الإيطالي أمام برشلونة في مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا 2015 وكان اليوفي على بعد خطوة واحدة من تحقيق اللقب إلا أن الفريق الكتالوني انتزع اللقب في نهاية المطاف.

 

ميسي يتحسر على الخسارة

لم يكن منتخب الأرجنتيني المرشح الأول أو الثاني للوصول إلى المباراة النهائية في بطولة كأس العالم النسخة الماضية إلا أنهم نجحوا بقيادة ليونيل ميسي، لاعب فريق برشلونة الإسباني الحالي، في الوصول إلى المباراة النهائية إلا أنهم تعرضوا للهزيمة من منتخب ألمانيا والذي فاز باللقب في مونديال 2014، وظهرت على ملامح ميسي الانكسار والحسرة.

التعليقات مغلقة.