الموناليزا.. 7 حقائق ستتعرف عليها لأول مرة

الموناليزا أو الجيوكاندا هي لوحةٌ فنيةٌ تاريخية تصور سيدة ما بشكل نصفي يُعتقدُ بأنها ليزا جوكوندو، تم رسمها من قبل الفنان العظيم المهندس المعماري ليوناردو دا فينشي. تعد هذه اللوحة من أثمن اللوحات التاريخية من حيث القيمة الفنية وكذلك من ناحية القيمة المادية، قام دافنشي لرسمها باستخدام طلاء زيتي ولوح خشبي من الجور الأسود، وقد نالت هذه اللوحة عبر التاريخ شهرة واسعة وقامت حولها كثير من الدراسات النقدية، كما تناولتها العديد من المقالات والأخبار بالمدح والتغني، تعتبر أكثر الأعمال الفنية التي طالتها يد المحاكاة الساخرة، وعلى مدى العقود التي تلت رسمها وحتى الآن حظت الموناليزا بالكثير من الاهتمام والبحث والتقصي حولها، وسنحاول الآن استعراض أهم الحقائق والأسرار التي دارت حولها.

1-الأكثر زيارة

 

تُعدد الموناليزا أكثر الأعمال الفنية حول العالم التي تحظى بأكبر قدر من الزيارات السياحية لها كل عام، حيث يُقدر عدد الزيارات لها بنحو ستة ملايين زائر، وتوجد الموناليزا حالياً في متحف اللوف في باريس.

2- ليست الوحيدة

 

الموناليزا ليست لوحة واحدة أو بالأحرى ليست نسخة واحدة، حيث أن دافنشي رسم على أقل تقدير ثلاث نسخ من تلك اللوحة، تظهر فيها تلك السيدة بنفس الوضعي، دون أدنى فروق بين تلك النسخ، وقد تم اكتشاف النسخة الثالثة منذ ما يربو من أرعين عاماً في سويسر داخل قبو مهجور لأحد البنوك الشهيرة.

3- لوحة مغمورة

ظلت لوحة الموناليز منذر الانتهاء من رسمها عام 1510 مجرد لوحة عادية بين عديد من اللوحات الأخرى،ولم تحظى بمثل هذا التقدير الذي هو لها الآن إلا بقدوم القرن العشرين، حيث بدأ الفنانون والناقدون حول العالم يلتفتون لمدى عبقرية راسمها وما يكتنفها من قيمة فنية عميقة، تبدو أكثر ما تبدو فقي تلك الابتسامة الساحرة والمحيرة، وكذلك في طريقة الرسم الدقيق.

4- زجاج مضاد للرصاص

 

تستقر لوحدة الموناليزا حالياً في متحف اللوفر خلف غضاطء زجاجي واقي من الرصاص، شيء ربما مثير للتساؤل والتعجب، لكن التعجب سيزول بمجرد معرفة السبب، حيث تعرضت اللوحة لإطلاق النار من قِبل أحد المختلين في عام 1955م مما نتج عنه تساقط بعضا من الصبغة الخارجية لها.

5- هجوم حشرات

تعرضت لوحة الموناليزا لعديد من عمليات الترميم، كان أشهرها ذلك الترميم الذي لحقها في إطارها الخشبي الخلفي بعد أن تعرضت لهجوم من الحشرات الآكلة للأخشاب.

6- كم يبلغ سعرها

 

ربما القيمة الفنية للوحة الموناليزا تجعل الاحتفاظ بها في أحد المتاحف العامة واجباً إنسانيا لا يقبل الحديث، كما أنها غير معروضة للبيع، لكن بعض الخبراء حاول وضع سعر لها عبر ما مقوماتها الفنية والتاريخية المعروفة للجميع، فقدر سعرها بنحو 760 مليون دولار في عام 2012م.

7- صغيرة الحجم

 

 

 

ليست لوحة الموناليزا كما يبدو للناظر لها عبر الوسائط الإعلامية المختلفة كبيرة الحجم، بل هي صغيرة نسبياً حيث لا تتجاوز أبعادها 33 سنتيمتر على 77 : (30*21) إنش.

التعليقات مغلقة.