أهم 7 أماكن سياحية في النمسا

 

تضم النمسا العديد من الأماكن السياحية والجبال والمناظر الطبيعية المميزة، التي تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم إليها، لذا سنستعرض في هذا المقال أهم 7 أماكن سياحية في النمسا.

  • أهم 7 أماكن سياحية في النمسا

  • هوفبورغ

قصر هوفبورغ، هو مقر الأسرة الحاكمة في فيينا من القرن الثالث عشر حتى عام 1918، وفي عام 1945، أصبح القصر مقرًا لرئيس الجمهورية، كما يتبعه العديد من المصالح الحكومية.

بني قصر هوفبورغ خلال 700 عام، وتم إضافة العديد من الأجنحة والمباني إليها، ومنها كنيستين، ما جعله أحد أهم وأبرز المعالم السياحية في فيينا، خاصة أنه يقع بالقرب من ميدان ماريا تيريزا، الذي يضم متحفي تاريخ الفنون والتاريخ الطبيعي فيينا.

ويمكن للسياح زيارة الجناح الخاص بمعيشة الملكة سيسي، زوجة إمبراطور النمسا آنذاك، والتي يعرف عنها أنها كانت تهتم بالرياضة، لذا قامت بإنشاء صالة كبيرة تضم العديد من الأجهزة الرياضية المتنوعة.

  • جبال الألب

تعد جبال الألب من أشهر الأماكن السياحية السويسرية، التي تجذب السياح من جميع أنحاء العالم، والطريق إليها يعتبر بمثابة إطلالة بانورامية رائعة.

ويحرص السياح على زيارة جبال الألب طوال أيام العام، من أجل الاستمتاع بالتزلج على الجليد وصعود الجبال، ويزوره نحو 120 مليون زائر في العام الواحد.

  • قصر شونبرون

يعتبر قصر شونبرون أكبر قصور النمسا؛ ويقع في مدينة فيينا، وقد بني بين عامي 1638 و1843، وتم اعتباره موقعًا للتراث العالمي من قبل منظمة اليونسكو منذ عام 1996، ويعد أحد أشهر وأهم المعالم السياحية والثقافية في النمسا.

وكان القصر الإمبراطوري مخصصًا للقيصرة إليونورا غونزاجا، ويتكون من 1.441 غرفة، ويوجد في حديقته أقدم حديقة حيوان بالعالم، وهي حديقة حيوان شونبرون.

  • دار أوبرا فيينا

تعتبر دار أوبرا فيينا أحد أشهر وأروع الأوبرات الموجودة في جميع أنحاء العالم وعلى مر العصور، كما أنها تعد إحدى أوائل المؤسسات الثقافية في النمسا.

وتم افتتاح دار الأوبرا في فيينا عام 1869، واحتضنت أهم العروض العالمية، ولكنها تعرضت لدمار خلال الحرب العالمية الثانية، وتم إعادة فتحها مرة أخرى عام 1955، وتحتوي على ما يقرب من 2200 مقعد.

  • سيفيلد “تيرول”

سيفيلد “تيرول”، هي موطن دورة الألعاب الشتوية، وتعد مركزاً مميزاً للتزلج والمشي لمسافات طويلة، وتتمتع بوجود تضاريس عديدة، كما أنها تقع على محمية طبيعية ذات طبيعة خلابة، وتعتبر مكاناً جيدا للاسترخاء.

  • هالستات

هالستات أو هالشتات، هي قرية صغيرة بالنمسا، وترتبط بطريق بري مع مدينتي سالزبورغ وغراتس، ويعد أبرز ما يميز هذه القرية هو بحيرة هالستات، وقامت منظمة اليونسكو بضم القرية والبحر إلى المعالم التاريخية والتراثية.

وتتمتع هالستات بمناظر طبيعية خلابة، وتضم القرية بجانب البحيرة والجبل، كنيسة شهيرة ونفورة، والعديد من المعالم السياحية الأخرى التي تجذب السياح إلى هذه القرية الصغيرة.

  • دير ميلك

أحد أكثر الأديرة شهرة على مستوى العالم، ويقع في أعلى المنحدر، ويطل على المياه لنهر الدانوب، وتم تحويل دير ميلك إلى مكان للتعلم والاستجمام في عام 1089، وبات المركز الروحي الأول ومن أعظم الأمثلة للعمارة الباروكية، والفنون الموسيقية والليبرالية، ولمزيد من مقالات دول وسياحة يمكنك زيارة القسم المختص من هنا.

التعليقات مغلقة.