أكثر سبع شخصيات تأثيرًا في تاريخ الإنسانية

بتجرد تام استعرض الفلكي الأمريكي مايكل هارت في كتابه الأشهر “الخالدون المائة” أبرز الشخصيات عبر التاريخ الإنساني الذين تركوا في مسار الإنسان وأفكاره بصمة حاضرة إلى اليوم، وقد قام هارت بترتيب شخصياته ترتيبًا تنازليًا مستندًا فيه إلى أهميتهم وما قاموا به من دور.

وفيما يلي استعراض للسبع الأوائل في هذا الترتيب:-

7- تي سي آي لون

إليه يعود الفضل في اختراع الورق، كان يعمل في البلاط الملكي الصيني حينما قدم اختراعه للملك هويتي في العام 105م ، تم على إثر ذلك تكريمه وحصل على كثير من الامتيازات، غير أن هذا الرخاء لم يدم طويلًا وذلك نتيجة اشتراكه في بعض المؤامرات، وقد انتهت حياته عبر سم شربه منتحرًا.

6- بولس الطرطوسي

أو بولس الرسول ولد في عام 4 م، هو الشخصية الثانية في تاريخ المسيحية من حيث الأهمية، يتصدر اسمه الجيل الأول بعد المسيح كمبشر عنه ورسول، جابت دعوته آسيا الصغرى وأوربا، وكان له تأثير كبير على أتباعه ومريديه، مما حذا به أن يتصدر قائمة السبعة الأكثر تأثيرا في التاريخ.

5- كونفوشيوس

الملقب بنبي الصين، ولد في عام 551 ق.م استطاع خلاله حياته أن ينجز مذهبًا عقائديًا اجتذب من خلاله ملايين البشر، يعتمد مذهبه على التقاليد الأخلاقية والاجتماعية الصينية كمصدر أساس يصوغ منه فلسفته، لذا فهو مرتبط بالماضي ارتباط وثيق حيث يرى فيه العصر الذهبي للإنسانية؛ لذا فهو دائما ينظر للوراء ويحاول تمثل ما انتهى.

4- بوذا

أي الساهر أو اليقظ، ولد عام 563 ق.م، هو مؤسس ديانة البوذية، وهي فلسفة حياتية أكثر منها ديانة حيث تعتمد على التجرد والزهد ومجابهة الشهوات وذلك طمعا في الخلاص النهائي والفناء، تؤمن هذه الفلسفة بتناسخ الأرواح والحلول والسببية، وقد لاقت هذه الفلسفة إقبالًا كبيرًا في الشرق الأقصى والهند، وقد كان لبوذا مؤسس تلك الفلسفة نصيبا كبيرًا من التأثير أهله أن يكون بين هؤلاء العظام.

3- يسوع المسيح

هو الشخصية المركزية في المسيحية، نبي من أنبياء الله مبجّل ومعترف به من قبل المسلمين والمسيحيين، بُعث في الناس ليكون كلمة الله على هذه الأرض، كان ميلاده إعجازيًا حيث ولد دون أب من أم عذراء كمعجزة من الله تدلل على مدى قدرته تعالى، تطرقت مسيرته على الأرض إلى اجتراح كثير من المعجزات الخارقة، كان له تأثيرًا كبيرًا على الناس، بلغ ذلك إلى الحد الذي أصبحت به المسيحية المنسوبة إليه الديانة الأولى عالميًا من حيث الأتباع.

2- إسحاق نيوتن

عالم فزيائي ورياضي له إسهامات علمية غيرت وجه الأرض، ولد في العام 1642م، يعتبره كثيرون أبًا روحيًا للثورة العلمية الحديثة، أسهمت عبقريته في صياغة قوانين كثيرة واكتشاف ظواهر مهمة أسهمت في تطور البشرية، من أهمها قانون الجاذبية العام وقوانين الحركة، كما كان له إسهاماته في عالم البصريات وغير ذلك من المجالات.

1- محمد 

نبي الإسلام، يأتي محمد بن عبدالله نبي الإسلام على رأس هذه القائمة التي ضمت مائة من العظماء، كان مولده صلى الله عليه وسلم في عام 571م اختار هارت محمدًا ليتصدر قائمة الخالدين في كتابه بناءً على أسباب طرحها ويمكن تلخيصها فيما يلي:-

  • تحديه للبيئة المحيطة.
  • إمامته وقدرته الفائقة على تدبير أمور قومه رغم أميته.
  • رجاحة عقله وحكمته المتناهية.
  • تأثيره الطاغي وتأسيسه لحضارة عظيمة.

كانت هذه هي الأسباب التي ساقها مايكل هارت ليؤكد بها على اختياره المتجرد لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم كأعظم شخصية على مدى التاريخ تأثيرًا ومكانة.

التعليقات مغلقة.