أشهر 7 اغتيالات لزعماء سياسيين

لا شك أن السياسة تلعب دوراً مهماً في صناعة تاريخ الأمم، فهي المصيغة لتوجهات الدول والراسمة الأساسية للحرب كما للسلام، لذا فدورها لا يخلو من مخاطر والآثار المترتبة على أحداثها قل أن يتوقعها أحد، تأتي مفاجأة لتصنع فارقاً مهولاً في كل ما خُطط له، يأتي الإعدام كأحد أكثر الأشياء التي يخشاها الزعماء السياسيين، فهو تهديد حقيقي متوقع لهم على طول حياتهم خصوصاً ن كانوا مؤثرين  في الساحة المحلية أو الدولية التي يتعاملون فيها، والاغتيال هو استهداف متعمد بالقتل لشخص ما ذو سلطة أو نفوذ أو شخص ما له تأثير فكري معين يُخشى منه، وقد تعددت عمليات الاغتيال خلال التاريخ الحديث والمعاصر لتحصد رؤساء وزعماء كانوا غاية في التأثير.

 

نحاول من خلال هذا التقرير أن نرصد أبرز هذه الشخصيات التي تعرضت للاغتيال.

 

1- جون كينيدي

الرئيس الـ 35 للولايات المتحدة الأمريكية انتخب رئيسا عام 1961م وتولى بالفعل رئاسة بلاده حتى وفاته أو بالأحرى مقتله عام 1963م، وقد أتى اغتياله برصاصة أردته قتيلاً هو وحاكم تكساس؛ فقط بعد ألف يوم قضاها في الحكم، وقد أحدث اغتياله دوياً عالمياً كبيراً وكانت له آثاره، يعد كيندي أصغر رئيس تم انتخابه لكرسي الرئاسة الأمريكية وبالطبع كان الأصغر حين وفاته.

 

2-بينظير بوتو

هي زعيمة حزب الشعب الباكستاني، من أشهر الشخصيات النسائية السياسية في باكستان، جاءت في الترتيب الحادي عشر كرئيسة لوزراء باكستان. وتعد بوتو أول امرأة تنتخب لقيادة دولة مسلمة، تم انتخابها رئيس وزراء باكستان في فترتين غير متتاليتين (1988-1990، 1993-1996)، وفي عام 2007 تحديداً في ديسيمبر وأثناء تمعات انتخابية لحزبها من أجل البرلمان، وبعد خطابها في حشد من الأنصار، تلقت بوتو رصاصة أردتها قتيلة كما حدث تفجير متزامن بجوارها أسفر عن مقتتل عشرين آخرين.

 

3- مارتن لوثر كينغ

رجل دين وزعيم تاريخي أمريكي له جهود عظيمة في عالم الحريات والدفاع عنها، كما كان رجل خير ينشر أفكاره ويواجه الفقر ويساعد المظلومين، واجه العنصرية بكل شراسة في مجتمعه حتى تسبب له ذلك في الاغتيال عام 1968م، حاز كينيج على جائزة نوبل للسلام عام 1964 لدوره البارز في مواجهة التمييز العنصري في بلاده.

 

4- المهاتما غاندي

الزعيم الروحي الهندي الشهير، كان له دوراً بارزاً فيمواجهة الاحتلال الإنجليزي لبلاده، حيث استطاع من خلال حركاته السلمية في انتزاع الاستقلال لبلاده وبدء عصر جديد من الحريات والتقدم، قُتل على يد هندوسي مثله عام 1948م بينما كان يمشي وسط حشد من أنصاره.

 

5-السادات

محمد أنور السادات الرئيس الثالث لجمهورية مصر العربية، كان له دوراً بارزاً ومهماً في هزيمة اسرائيل عام 1973م وبالتالي استعادة ما احتل من أرض بلاده، إلا أنه ركن بعد الحرب إلى الاعتراف بإسرائيل وإبرام اتفاقية للسلام بينها وبين بلاده برعاية أمريكية، وكان هذا ربما سبباً رئيساً لاغتياله عام 1981م أثناء إحدى العروض العسكرية.

 

6- رفيق الحريري

كان ريئسا لوزرا لبنان من عام 1992 ولأكثر من عشر سنوات، أحدث بمجهوداته البارزة تقدماً كبيراً في سياسات بلاده،حث إليه يعود الفضل في إعمار لبنان بعد حربه مع إسرائيل، اغتيل من خلال تفجير محكم لموكبه، وإلى الآن لا يعرف من قام بهذا الفعل.

 

7- الملك فيصل

كان فيصل بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية من عام 1964 إلى عام 1975. إليه يعود الفضل في الإصلاح والتقدم الذي آلت إليه المملكة، كان له كثير من المواقف المهمة والمؤثرة، تم قتله على يد ابن أخيه غير الشقيق الأمير فيصل بن مساعد، والذي حكم عليه لاحقاً بالإعدام.

التعليقات مغلقة.